معهد التربية الحديثة المحلة الكبرى

انت غير مسجل لدينا نرحب بوجودك في منتدانا ونتمنى ان تكون واحد من اسرتنا
أ/ وليد شفيق أ/ محمد نجم
معهد التربية الحديثة المحلة الكبرى

ا/ وليد شفيق أ / محمد نجم

المواضيع الأخيرة

» مهارات التدريس الفعال
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:58 am من طرف Admin

» برنامج لتعليم الانجليزية
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:52 am من طرف Admin

» الوصف الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:47 am من طرف Admin

» رواية : العزبة .. دكتور محمد محفوظ
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:43 am من طرف Admin

» علوم ( خلايا الدم )
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:39 am من طرف Admin

» حدوتة الشاطر حسن
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:37 am من طرف Admin

» أنشودة الجوده
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:34 am من طرف Admin

» رسائل رومانسية
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:30 am من طرف Admin

» رسائل دينية
الأربعاء 26 مايو 2010, 2:26 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني

    مهارات التدريس الفعال

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات: 10
    تاريخ التسجيل: 24/04/2010
    العمر: 42
    الموقع: star6666.yoo7.com

    مهارات التدريس الفعال

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 26 مايو 2010, 2:58 am

    مقدمة:

    البعض ينظر إلى الأشياء الكائنة بالفعل و يتساءل لماذا ..........؟
    بينما يحلم البعض بأشياء يمكن أن تتحقق و يتساءلون و لم لا .......... ؟
    لقد ولدت فكرة التنمية للمعلمين من هذه الرؤية المتمثلة في عبارة " و لم لا ..؟ "
    و نرجوا من الله أن تكون هذه الدورة هي أولى الخطوات على الطريق الصحيح .
    هل يبدو ذلك حلما ؟ كلا ،انه ليس كذلك . الحلم رؤية بلا خطة ، و لكن هنا توجد خطة و أنت أهم جزء في هذه الخطة و هي بالغة السهولة و البساطة . فقط ابدأ الآن بنفسك ، و ابدأ بتحديد موقعك من خلال دورك كمعلم تصور ما تحتاج إليه و ما الذي يمكن أن تفعله لإنجاح العملية التعليمية بالنسبة لك و لطلابك و لكن لعلك تتساءل : من أين أبدأ ؟ البداية من هنا ومن نفسك ؟
    ابدأ بعمل تغييرات صغيرة و ابن ثقتك في مجالات جديدة و استشعر الارتياح في ظل هذا التغيير

    " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
    صدق الله العظيم

    عن أبى هريرة رضي الله عنه :
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
    (إذا مات ابن ادم انقطع عمله إلا من ثلاث:-
    صدقة جارية،أوعلم ينتفع به،أوولد صالح يدعو له)رواه مسلم

    فهنيئا لك أخي المعلم
    فعلمك صدقة جارية وعلم ينتفع به
    وطلابك بإذن الله صالحون يدعون
    مهارات التدريس الفعال
    الهدف العام :تحسين الممارسات التربوية للمعلمين داخل الفصول وصولا إلى متعة وجودة الأداء التدريسي
    الأهداف الإجرائية :
    1- أن يتعرف المشاركون على مهارات التدريس الفعال و أهميتها ومفهومها
    2- ان يتدرب الحضور علي تنفيذ مهارات التدريس الفعال بصورة متميزة
    3- أن يتبني الحضور تنفيذ مهارات التدريس الفعال داخل فصولهم وتدريب غيرهم عليها

    مفتاح الدورة
    الاستبيان ( يتم تحليله أثناء الافتتاحية) 10 ق
    الافتتاحية (ق – ت- قواعد – برنامج – أهداف ) عرض 20ق
    الأهمية نقاش موجه 20ق
    عرض أربع مهارات استنباط 20ق
    ورشة عمل (كل مجموعة مهارة تؤدي لها بيان عملي) 40ق
    عرض أربع مهارات استنباط 20ق
    ورشة عمل (كل مجموعة مهارة تؤدي لها بيان عملي) 40ق
    عرض أربع مهارات استنباط 20ق
    ورشة عمل (كل مجموعة مهارة تؤدي لها بيان عملي) 40ق
    معوقات وحلول نقاش موجه 30ق
    التوصيات والختام 10 ق

    مهارات التدريس
    مفهوم التدريس:-
    هو عملية مقصودة ومخططة ومنظمة تتم وفق تتابع معين من الإجراءات التي يقوم بها المعلم وتلاميذه داخل المدرسة وتحت إشرافها بقصد مساعدة التلاميذ على التعلم والنمو المتكامل.
    مقارنة
    بين التدريس و التعليم و كذلك نعلم ما هو التعلم و ما الفرق بينه و بينهما

    التعليم:
    " أعم و أشمل من التدريس "
    عملية مقصودة أو غير مقصودة مخططة أو غير مخططة تتم داخل المدرسة أو غير المدرسة في زمن محدد أو غير محدد و يقوم بها المعلم أو غير المعلم بقصد مساعدة الفرد على التعلم و اكتساب الخبرات

    وجه المقارنة التدريس التعليم
    القصد المعلم يقصد كل فعل أو فعل أو موقف المعلم يقصد أو لا يقصد
    التخطيط مخطط مسبقا مخطط أو غير مخطط
    وضوح الأهداف الأهداف معروفة وواضحة واضحة أو غير واضحة
    زمن محدد زمن محدد وملتزم بوقت زمن محدد أو غير محدد
    القائم عليه المعلم فقط المعلم أو غير المعلم
    المكان المدرسة المدرسة أو غير المدرسة
    التعلم :
    مجموعة من التغيرات السلوكية التي تظهر في سلوك المتعلمين بعد مرورهم بخبرة معينة و يستدل عليها من خلال قياس أدائهم المعرفي و النفس حركي و الوجداني في ضوء الخبرات التي مروا بها

    هل من الممكن أن نقول أنهما الاثنان معا ؟
    و هناك اتجاه آخر يقول أنه يعتمد على علم النفس
    " إجراءات تطبيقية منظمة و تعتمد على مبادئ علم النفس المرتبطة بحقائق التدريس والتعلم و إجراءاته وشروطه وملاحظاته و الاستفادة من النظريات في تفسير حدوث التعلم لدى المتعلمين "

    مفهوم مهارات التدريس:-
    *هي القدرة على المساعدة على حدوث التعلم.، وتنمو هذه المهارة عن
    . طريق الإعداد التربوي ، والمرور بالخبرات الناسبة.
    *هي أداء المعلم الذي يتم من خلال عملية التعليم،ويختلف نوع هذا الأداء
    . وكيفيته باختلاف المادة الدراسية وطبيعتها وخصائصها وأهداف تعليمها وتعلمها.
    مكونات مهارات التدريس :-
    تتكون المهارة التدريسية من مكونات ثلاث هي-
     المكون المعرفي
     المكون المهارى
     المكون الوجداني
    المكون المعرفي:-
    يتمثل المكون المعرف في محتوى المهارة الذي يشمل مواصفات المهارة التدريسية ،كيفية أداءها أسسها النفسية والتربوية ومناسبتها للتلاميذ،ولأهداف المادة الدراسية ومحتواها.وتتضح أهمية الجانب المعرفي عند بداية التعلم للمهارة التدريسية ، وقبل القيام بتنفيذها.
    المكون المهارى-
    ويتمثل في أسلوب الطالب /المعلم في أداء مهارة التدريس وتنفيذ الأساليب المناسبة لها خلال الموقف التعليمي والتي تتناسب مع أهداف المادة الدراسية ومحتواها .
    المكون الوجداني:
    ويتمثل في رغبة الطالب /المعلم في تعلم المهارة التدريسية المطلوبة واحساسة بأهميتها واقتناعه بدورها في سلوكه وفى أدائه كمعلم يقوم بإدارة الموقف التعليمي
    وهذه المكونات الثلاثة تأتى متداخلة بصورة شاملة في أداء مهارات التدريس أثناء الموقف التعليمي .

    خصائص مهارات التدريس:-
    تتسم مهارات التدريس بصفة عامة بمجموعة من الخصائص التي تميزها عن غيرها من المهارات الأخرى

    مهارات التدريس

    مهارات الإعداد والمتابعة مهارات التنفيذ مهارات التقويم

    أولاً : مهارة الإعداد للدرس:-
    يجب على المعلم الإعداد للدرس بكل دقة وعناية لأن ذلك سيتوقف عليه نجاح درسه فيما بعد 00 وفيما يلي أهم الأعمال التي يجب أن يقوم بها المعلم في إعداده لدرسه :
    ما مفهوم إعداد الدرس؟
     يعتقد بعض مدرسي المواد من القدامى والجدد على السواء أن المقصود بالإعداد هو أن يقوموا بنقل المادة الدراسية مختصرة من الكتاب المدرسي إلى دفتر الإعداد ولكن هذا اعتقاد يخالف الصواب كثيرا ،ذلك لأن المفهوم الصحيح للإعداد يقوم على أساس أن يتصور المدرس ما سوف يقوم به داخل الفصل من أنشطة تربوية مختلفة لشرح درس معين بما يحقق أهداف هذا الدرس.
     لماذا الإعداد؟
     . 1-يشعر المعلم بالاطمئنان.
     2-يحقق الأهداف التربوية .
     3-يساعد على تحقيق الانضباط والنظام داخل الفصل .
     4-يساهم في منع الارتجال من قبل المعلم .
     ملحوظة :- إن الأداء الجيد في تدريس أي مادة من المواد الدراسية لا يمكن تحقيقه بالآمال ولكنه يتحقق بالإعداد الدقيق الذي يسبق التدريس.
    -ما العناصر الرئيسة التي يتضمنها التخطيط والإعداد للدروس اليومية؟
     يتضمن التخطيط للدروس اليومية العناصر التالية :-
     عنوان الدرس .
     أهداف الدرس.
     استراتيجيات التدريس.
     الوسائل التعليمية.
     مهارات التفكير
     الذكاءات المتعددة
     المهارات الحياتية
     التمهيد للدرس.
     محتوى الدرس وعرض مادته .
     التقويم
     الانشطة المصاحبة والمتابعة.

    كيف تنجح في تقويم ما قمت بإعداده من دروس؟
     أولا : موضوع الدرس:
     هل يتسم بالوضوح والدقة؟
     هل يعالج موضوعا يرغب التلاميذ في دراسته؟
     -هل يناسب ميول التلاميذ؟
    ثانيا: أهداف الدرس
     هل هي مناسبة لمستوى نمو التلاميذ؟
     هل تم صياغتها بطريقة إجرائية؟
     هل تتضمن الجوانب المعرفية والمهارية والوجدانية؟
     هل يمكن تحقيقها بسهولة ؟
     هل هي واضحة ومفهومة؟
    ثالثا:التمهيد للدرس
     هل فكرت جديا في التمهيد للدرس الجديد؟
     يمكنك التمهيد للدرس الجديد باستخدام الأساليب التالية :-
     -ربط الدرس الجديد بالدرس السابق.
     -استخدام وسيلة إيضاح تكون ذات صلة بالدرس الجديد بهدف تشويق التلاميذ إليه.
     استغلال خبراتك الشخصية لإثارة ميل التلاميذ إلى الدرس الجديد.
    رابعا: محتوى الدرس
     1-هل يساعد على تحقيق أهداف الدرس ؟
     2-هل يناسب مستوى التلاميذ؟
     3-هل يناسب زمن الحصة؟
     4-هل يتطلب قراءة كتب أخرى غير الكتاب المدرسي؟
     5-هل يتسم بالاستمرار والتتابع والتكامل؟
    خامسا:الوسائل التعليمية
     1-هل هي متوفرة بالمدرسة أم أنك سوف تصنعها؟
     2-هل تساعد على تحقيق أهداف الدرس؟
     3-هل الفصل ملائم لعرض هذه الوسائل؟
     4ـ هل قمت بتحديد مواضع استخدامها في الدرس ومتى وكيف يمكن استخدامها؟
     5ـ هل هي ملائمة لمستوى التلاميذ؟
    سادسا: طريقة التدريس
     1-هل راعيت تعدد وتنوع طرق التدريس ؟
     2-هل اخترت الطريقة المناسبة للمحتوى المناسب؟
     3-هل الطريقة مناسبة للهدف ومحققة له؟
     4-هل الطريقة مثيرة لميول التلاميذ نحو الدراسة؟
     5-هل راعيت الفروق الفردية بين التلاميذ؟
     6-هل الطريقة مناسبة للموقف التعليمي ؟
     7-هل الطريقة تسمح للتلاميذ بالعمل فرادى وجماعات؟
     8-هل الطريقة تسمح بالمناقشة والحوار ؟
     9-هل الطريقة تساعد على تنمية تفكير التلاميذ.
    سابعا: أسئلة التقويم
     1- هل الأسئلة تقيس ما تم وضعه من أهداف؟
     2- هل هي متنوعة بحيث تقابل ما بين التلاميذ من فروق فردية؟
     3- هل تم صياغتها بطريقة جيدة ؟
     4- هل هي شاملة وتغطى الجوانب ( المعرفية والمهارية والوجدانية)


    ثانياً : مهارات تنفيذ الدرس :-
     مهارة التهيئة.
     مهارات التقديم العرض.
     مهارة استخدام الأسئلة.
     مهارة استخدام السبورة.
     مهارة التعزيز.
     مهارة الحيوية.
     مهارة الغلق.
     مهارة استخدام الوسائل والتكنولوجيا.
     مهارة التقييم
     مهارة ادارة الفصل ووقت الحصة


    1- مهارة التمهيد أو التقديم:
    تعريفها :
    وهي ما يستهل به المعلم درسه ، قاصداً إعدادهم ، وتهيئتهم التهيئة المثلى للدرس بحيث يجعلهم في حالة عقلية ونفسية مواتية لمعايشة الخبرة ، ومشاركة المعلم في العملية التعليمية ، وصولاً ، لتحقيق الأهداف .
    أهدافها :
     توضيح أهمية الهدف وكيفية تحقيقه.
     تعمل على جذب انتباه المتعلم ، وإثارة دافعيته .
     تخلق إطاراً مرجعياً للأفكار والمعلومات التي يتضمنها الدرس .
     تربط الدرس الجديد بالقديم .
    لا حظ أن التمهيد يجب أن يكون منطقي من محتوى الدرس و يتعامل مع نفسية الطالب حتى تنجح عملية التمهيد
    التهيئة لا تقتصر على بداية الدرس فقط , ذلك أن الدرس الواحد عادة ما يشمل على عدة أنشطة متنوعة يحتاج كل منها إلى تهيئة مناسبة .

    مكونات مهارة تقديم الدرس :
    1. الاختيار للأسلوب الملائم ( خصائص التلاميذ – خبرات التلاميذ – القاموس اللغوي للتلاميذ )
    2. كيفية تنفيذ الأسلوب ( مراجعة معلومات – مراجعة الواجبات – طرح ألغاز – أحداث جارية .......)
    3. الوقت المناسب من ثلاث إلى خمس دقائق
    4. متابعة رد الفعل عند التلميذ و مرونة الأداء
    5. أن تكون مسيطرا على أفكار الدرس وتتابعها حتى يمكن أن تنتقل من مرحلة التقديم إلى مرحلة التنفيذ
    6. أن ترتبط مقدمة الدرس بكتابة عنوان الدرس في نهايتها

    الطرق التي يمكن التمهيد بها للدرس :
     تركيز وجذب الانتباه :
    يقوم المعلم بتركيز انتباه التلاميذ على موضوع الدرس ، وجذب انتباههم إليه ، فلابد أن يتأكد المعلم بأن الجميع في حالة استعداد كامل لتلقي أو مناقشة المعلومات ، فقد يسأل المعلم أحد التلاميذ عن اسم موضوع الدرس الذي يتم تناوله ، وقد يخص طالب بعينه لأنه مشغول لينبهه " يا فلان انتبه لما أقول " " يا أحمد .. ما موضوع درسنا اليوم ؟ "

     مراجعة المعلومات السابقة :
    وفيها يقوم المعلم بطرح عدة أسئلة للطلاب للتأكد من تذكرهم وفهمهم للمعلومات السابقة التي ينبني عليها الدرس الحالي .
     التمهيد بذكر أهداف الدرس :
    وفيها يقوم المعلم بذكر أهداف الدرس في بداية الحصة وهذا من شأنه أن يعمل على توجيه التلاميذ نحو تحقيق هذه الأهداف .
     ذكر عناصر الدرس أو كتابتها على السبورة :
    وهذه الطريقة أشبه بطريقة ذكر الأهداف
     ذكر الأحداث التاريخية المرتبطة بموضوع الدرس :
    كذكر أسباب نزول الآيات أو الأحداث المرتبطة بها ، أو أساب نزول بعض الأحكام وغير ذلك .
     ذكر أشياء مألوفة لدى الطلاب وفي نفس الوقت مرتبطة بما يقوم بتدريسه :
    وبهذا يقدِّم المعلم ما هو مألوف ومعلوم للطلاب للوصول إلى ما هو غير مألوف وغير معلوم لديهم
     التمهيد بطريقة حل المشكلات
    بوضع المتعلم في موقف يحتاج منه إلى بذل جهد فكري لحل مشكلة قد
    تواجهه ، وفيها يبدأ المعلم بطرح سؤال أو مشكلة ما ويطلب من المتعلم
    الإجابة عليها ، ثم تكون المناقشة حولها هي المدخل لموضوع الدرس
     استخدام الأحداث الجارية للتمهيد للموضوع الحالي :
    كاستخدام واقع المسلمين أو صور لما يحدث في فلسطين للتمهيد لغزوة من الغزوات مع اليهود .
    أخطاء يجب تجنبها في تقديم موضوع الدرس :
    1. الارتجال
    2. الخروج عن الأصل إلى فروع
    3. التكلف وعدم مراعاة طبيعة التلاميذ
    4. عدم إدراك المعلم لأهداف الدرس
    5. سوء استخدام المعلم لأسلوب التقديم ( صور - خرائط - عروض عملية ......)

    و هو الذي لا يهتم بتحريك العقول و الأجساد و الوجدان لدى طلبته في بداية الدرس الجديد . و كل ما يفعله هو أن يكتب عنوان الدرس على السبورة ثم يبدأ مباشرة في شرح النقطة الأولى من عناصر الدرس ، أو أن يوجه طلبته لفتح الكتاب صفحة معينة ليقروا الدرس

    هو المعلم الذي لديه قناعة كبيرة بأهمية إطلاق الشرارة الأولى في بداية الدرس الجديد فنجده حريصا على تهيئة طلبته و حريصا أيضا على تنويع أساليب التهيئة فيختار ما يناسب درسه .
    2-مهارة التقديم والعرض
    مهارات المحافظة على استمرار اهتمام الطلاب
     1)استخدام صوتك بفاعلية
     2)اذكر حكايات مرتبطة بالموضوع
     3)تحرك و أنت تتكلم
     4)غير فى سرعة كلامك
     5)استخدم اسماءالطلاب
     6)استخدم الشفافيات بفاعلية
     7)اطرح أسئلة
     استخدم مجموعات العمل الصغيرة
     9)أطلق أسماء الطلاب على بعض المفاهيم المطروحة
     10)استخدم بعض النكات
     11)اقرا لغة الجسم
     12)نوع فى الأساليب التدريسية
     13)أطلب من أحد الطلاب ادارة جزء من الحصة
     14)أظهر حماس و لا تعلق على جهله
     15)استخدم النشاط لضمان مشاركة الطلاب
    كيف تقوى الاعتبار الذاتى للطلاب؟
     أنصت جيدا لافكارهم
     حاول ان تمتدح أفكارهم كلما استطعت
     أكد على هذه الأفكار و أهميتها و أقرها
     لا تتسرع بالاجابة على أسئلتهم أرجعها اليهم
     أكتب أفكارهم على السبورة أو اللوحة الورقية
     استخدم تعليقاتهم السابقة مسبوقة بأسمائهم
     أبرز سلوكياتهم الايجابية ووضح أهميتها
     شجع المجاملات الجماعية للمشارك الواحد و دعمها
     اجعل الأمثلة من تجاربهم الخاصة
     شاركهم بتجاربك الخاصة
     اعترف بخطئك اذا حدث
     لا تكن مجاملا فى الحقائق و المبادئ اجعلها صح/خطأ
     أشعرهم بسعادتك بوجودك معهم
     لا تجلس بعيدا عنهم
     ركز على اهتماماتهم و ليس اهتمامك
     اجعل أسئلتك فى تناول قدراتهم للاجابة عليها
     وضح الأسباب فى النهاية و لا تتركهم حيارى
     شاركهم بمعلوماتك
     لاتتسرع فى ابداء ملاحظاتك؛احفظها للوقت المناسب
     التغذية العكسية منك تدعم جهدك الايجابى
    الحديث المؤثر
     1)لاتنس الابتسامة
     2)كن محددا
     3)انطق الكلمات بعناية
     4)تعلم ان تسمع
     5)اظهر بمظهر لائق
     6)ليكن لديك شئ تقوله
     7)نوع من طرق معالجتك
     تكلم لكى تسمع
     9)خذ وقتك اللازم
     10)كن متكبرا
     11)كن مختصرا
     12)اقرا لعة الجسم
     13)احرص على رؤية الجميع
    الوصايا العشر للعرض و التقديم
     1_لست وحدك و معك مشاركون
     2)الهدف ليس عرض خبراتك و لكن تلبية رغبات و احتياجات الطلاب
     3)عامل المشاركين كما تحب ان يعاملوك
     4)الأجهزة الموجودة لمساعد تك فلا تكن مساعدا لها
     5)عليك بالشرارة الأولى أشعلها و الوقود اللازم لاستمرارك سيوجد ذاتيا من رد فعل الطلاب
     6)تعلم مواجهة المواقف الصعبة و الحرجة
     7)أنت لست فى حلبة مصارعة فاحرص على ألا توجه لك ضربة قاضية من أحد الطلاب
     ثراء المدرس بخبراته فلا تحاول اهمال المواقف و الخبرات التى يعرضها الطلاب
     9 )وظف حركاتك و صوتك و تعليماتك فى التدريس
     10)متابعتك و تقييمك المستمر لأدائك أثناء و بعد العرض شهادة ضمان لك (( كقائد ))
    شروط التقديم والعرض الجيد
     1- تغطية كل نقاط الدرس.
     2- عدم الإنتقال من نقطة إلى أخرى ختى بفهم الطلاب.
     3- عدم الإنتقال الفجائى.
     4- مراعاة إيجابية المتعلم و نشاطه و حيويته.
     5- الإنتقال من المعلوم إلى المجهول,و من البسيط إلى المركب,و من التجربة إلى النظرية.
     6- عدم التوسع فى الإلقاء.
     7- التخطيط الجيد.
     8- الدافعية.
     9- منطقية العرض.
     10- استخدام المثيرات.
     11- تفصيل المهارة.
    من أهم المهارات المرتبطة بعرض الدرس:
     استخدام الأسلوب القصصى للتشويق وتوضيح المفاهيم.
     إضافة أفكار جديدة يصعب على الدراسين التوصل إليها بأنفسهم.
     توضيح أوجه التشابه والاختلاف والمزايا والعيوب للأشياء والأفكار.
     استخدام الوسائل التعليمية للتوضيح .
     توضيح المعلومات بالشرح والتفسير.
     استخدام الأمثلة واللا أمثلة لتوضيح الدرس.
     تذكير الدارسين بأهداف الدرس التى تم تحقيقها بين الحين والآخر.
     الاستعانة بقراءة فقرات أو آيات أو أحاديث لتأكيد وجهة نظر معينة.
     طرح الأسئلة والمشكلات على الدراسين أثناء الدرس.
     تشجيع الدراسين على المناقشة وإبداء الرأى.
     عدم الخروج عن الدرس.
     السير فى الدرس بصورة متسلسلة ومنطقية.
     إعادة تنظيم المعلومات التى وردت بالدرس بطريقة جديدة.
     ربط أجزاء الدرس ببعضها.
     السماح للدراسين بتوجيه الأسئلة والاستفسارات التى يحتاجون إليها.
     عدم استخدام التكرار الممل .

    3-مهارات صياغة وتوجيه الأسئلة والتصرف بشأن إجابات الدارسين :
    أهمية هذه المهارات للمعلم :
    تعد الأسئلة عاملاً هاماً في التدريس ، وتظهر كفاءة المعلم في التدريس عادة من مهارته في طريقة صياغة الأسئلة وتوجيهها ، وكيفية إثارة الدارسين لتلقيها وفهمها والإجابة عليها وهذا يرجع إلى المهام العديدة لاستخدام الأسئلة والتي من أهمها :
    1- إثارة انتباه الدارسين وجذب اهتمامهم .
    2- تنمية مهارات التفكير لدى الدارسين .
    3- وسيلة فعالة لتنمية الاتجاهات وتكوين الميول : الأسئلة التي توضع وتوجه بشكل جيد تؤدي إلى حب المتعلم للمادة الدراسية وزيادة تفاعله معها وميوله إليها، وإقباله على دراستها بجد واجتهاد .
    4- تستخدم في عملية التقويم :
    5- تستخدم في التمهيد للدرس :
    6- تستخدم في عملية المراجعة في نهاية الدرس لتثبيت المعلومات وتوجيه الانتباه إلى العناصر المهمة .
    7- تستخدم في تنظيم المعلومات والخبرات وتفسيرها وإدراك العلاقات بين العناصر المختلفة

    أ- مهارة صياغة الأسئلة
    تعريفها :
    صياغة الأسئلة الشفوية : هي الطريقة التي نعبر فيها عن مضمون السؤال باستخدام الكلمات . فالصياغة ترتبط بالمصطلحات المستخدمة في السؤال،وبعدد الكلمات المستخدمة فيه،والترتيب الذي ترد فيه هذه الكلمات
    شروطها :
    1- أن يكون السؤال موجز الصياغة خالي من الجمل التفسيرية المعترضة .
    2- أن يحتوي السؤال على فكرة واحدة ، حتى لا يكون مركباً أو معقداً ويصعب على الدارس الإجابة
    3- أن تكون الأسئلة باللغة العربية الفصحى وليست بالعامية .
    4- ألا يكون السؤال موحياً للجواب .
    5- تجنب الأسئلة التي يكون الإجابة عليها بنعم أو لا ... حيث أن هذه الأسئلة تحمل الدارس على التخمين . وغالباً ما يتبعها أسئلة أخرى لماذا ؟ وكيف ؟ .
    6- أن تكون الأسئلة متنوعة تشمل المستويات المعرفية المختلفة ( تذكر – فهم – تطبيق - ... ) .

    ب- مهارة إلقاء ( أو توجيه ) الأسئلة
    تعريفها : توجيه الأسئلة الشفوية :
    ويقصد بها كيفية إلقاء السؤال ، ومتى يتم إلقاؤه ، ولمن يوجه ، ومن يجيب عليه
    وقتها :
    عند تنفيذ الدرس ، وقد تستخدم في التهيئة ،أو العرض ، أو التقويم ، أو الختام ، فهي في كل مراحل تنفيذ الدرس
    كيفيتها وشروطها :
     يجب توجيه السؤال إلى جميع الدارسين قبل تعيين التلميذ الذي يجيب لأن ذلك سوف يؤدي إلى :
    أ‌- جذب انتباه الدارسين ، فالكل منتبهون خشية أن يفاجئوا باختيارهم لإجابة السؤال .
    ب-إعطاء فرصة لجميع الدارسين في التفكير في الجواب ، مما يزيد من تفاعل الدارسين في العملية التعليمية .
    ج- عندما يفكر الجميع في الجواب يتصور كل منهم جواباً لنفسه ، وعندما يعين المعلم من يجيب يكون موقف البقية من جواب زميلهم موقف المقارنة ، فيرون الفرق بين جوابه وجواب كل منهم .

     يجب على المعلم أن يوزع الأسئلة على جميع الدارسين بصورة عادلة بقدر الإمكان ، فمن الخطأ أن يستحوذ عدد قليل من الدارسين على أسئلة المعلم وحواره ومناقشاته واهتماماته ، لأن ذلك يؤدي إلى انصراف الباقين عن الاهتمام ، فضلاً عما قد يترك ذلك من أثر في نفوس الدارسين .

     على المعلم ألا يتبع ترتيباً خاصاً أو ثابتاً في توزيع الأسئلة ، لأن ذلك يجعل الذين لم يصيبهم الدور أقل حماسة أو مشاركة في المناقشة ، وكأن الحوار بين المعلم وكل دارس وحده دون الباقين وهذا يؤدي إلى انصراف الدارسين وعدم تركيزهم فيما يطرح من حوار أو مناقشات .


     على المعلم ألا يكرر السؤال مرة أخرى لأن ذلك يؤدي إلى زيادة الوقت الذي يتحدث فيه المعلم ويكون لدى الدارسين عادة عدم الانتباه ، ولكن في بعض الأحيان تكون الإعادة ضرورية وذلك في حالة عدم فهم السؤال ، فيجب على المعلم في هذه الحالة إعادة صياغة السؤال بطريقة يفهمها الدارسين .

    ج- مهارة التصرف بشأن إجابات الدارسين
    تعريفها :
    هي تلك السلوكيات التي يقوم بها المعلم كرد فعل على استجابة الطالب لسؤاله .
    استراتيجية تقبل الإجابة كيف تتم؟
     يسأل المعلم أكثر من طالب للإجابة على السؤال الواحد ، ويتأكد من أن أكثر الطلاب لديهم الفرصة للإجابة.
     يطلب المعلم اجابات متعددة ويتوقف عن التعليق عليها.
     عندما يتقبل المعلم أجوبة متنوعة فذلك يشجع على مزيد من المشاركة من غالبية الطلاب.
     تنوع الإجابات يساهم في إثارة التفكير.
    طرق تطوير هذه الاستراتيجية :
     تسجيل إجابات الطلاب قدر الإمكان.
     حث الطلاب على المشاركة مرتين على الأقل في المناقشة.
     أخبر الطلاب بأنك ستطلب من كل طالب الإجابة بصرف النظر عن رفع اليد.
     قبل استدعاء الإجابة، أطلب من الطلاب كتابة الاجابة لديهم .
     استخدم أسلوب التعلم التعاوني.
     كون مجموعات مختلفة.

    ركز على مثل هذه الأسئلة لطلب الاجابة!!
     هل هناك حل آخر ؟
     هل هناك بديل آخر ؟
     هل هناك طرق أخرى ؟
     تحفظ على إصدار حكم على إجابة الطالب.
    تشجيع المعلم لطلابه ليتحدثوا مع بعضهم البعض وليس معه فقط
     أحد أهم أهداف تعليم مهارات التفكير العليا تطوير التفاعل والحوار والنقاش بين الطلاب.
     عندما يتم ذلك فلن يكون المعلم هو الوحيد الذي لديه كل الإجابات.
     تفاعل الطلاب ليس بهدف التواصل الاجتماعي.
     لابد أن يكون تفاعلاً فكرياً يتميز بالعمق والنوعية والنظام.
    كيف يتم
    تطوير هذه الطريقة
     اسأل طالب أو أكثر للتعليق على إجابة زميله .
     مثلاً : يا أحمد ما رأيك في إجابة خالد
     أخبر الطلاب بأنك ترغب أن تسمع:
    أنا أوافق على ما قاله أحمد للأسباب التالية ……
    أنا لا أوافق على ما قاله أحمد للأسباب التالية ……
     في المناقشات نظم الطلاب في حلقات
     قلل من كلامك وتعليقاتك إلى الحد الأدنى
     عزز سلوك الطلاب عندما يستجيبون لبعضهم البعض


    4- مهارة التعزيز :
    هي تلك التغذية الراجعة من المعلم إلى المتعلم ، بقصد تشجيعه ، وترغيبه في الاستمرار ، ومساعدته على بلورة أفكاره ، وترتيب استجابته ، وتنشيط دافعيته .
    وقتها :
    عقب سلوك المتعلم ، خاصة ذلك الذي يحتاج إلى تعقيب لمعرفة حقيقة استجابته ، ومدى قربها أو بُعدها عن الصواب .
    أهميتها :
     تزيد من فاعلية الموقف التعليمي ، ومن ثم تَعلم المتعلمين .
     تقضي على حيرة المتعلم بعد الاستجابة .
     تقضي على الخطأ ، وتزيد من تثبيت الصواب .
     تجعل المتعلم إيجابياً نشطاً مشاركاً .
    أنواعه
    تعزيز لفظي :
    أ-ثناء للشخص : أنت ممتاز ـ أنت جيد ـ طيب الخلق ـ جميل الصفات ـ مبتكر.
    ب-ثناء للاستجابة : إجابة صحيحة ، أو جيد ، أو طيبة ، أو رائعة ، فكرة مدهشة ، حل متميز ،
    ج- دعاء : جزاك الله خيرا ، أكرمك الله ، زادك الله علما ، نفع الله بك .
    د-ثناء للمحاولة: محاولة طيبة ، جهد مشكور ، تفكير معقول .
    تعزيز غير لفظي : الابتسام ـ هز الرأس ـ الإشارة بالرأس ـ أو العين ، أو باليد .
    تعزيز مادي : حلوى ـ هديه ـ مال .
    أمثلتها :
    ـ " قوله  لأبي أيوب وزوجته ضحك الله من صنيعكما ، وفي رواية عجب الله من صنيعكما
    ـ قوله للبيد : " لا فُضَّ فوك " حينما أنشد :
    " ألا كل شيء ما خلا الله باطل . . . . وكل نعيم لا محالة زائل ".


    هو المعلم الذي لا يقدم لهم أي نوع من المعززات حتى لو كانت كلمة بسيطة، فإذا أصدر الطالب سلوكا حسنا فإنه يلجأ للصمت و كأن شيئا لم يكن لأنه يعتقد أن تقديم المعززات يفسد الطلبة ، و أن الطلبة أصلا لا يستحقون أي نوع من المكافآت بالمرة.

    هو المعلم الذي لديه قناعة كبرى بأهمية التعزيز ، فهو يمنح ( الإشارات اللفظية و غير اللفظية و المكافآت ) لمن يستحقها و متى استحقها دون إفراط و لا تفريط .

    5-مهارة الحيوية

    يقصد بها إثارة رغبة التلاميذ في التعلم وحفزهم عليه
     وهي من المهارات التي تجعل المعلم نشيطاً متحركاً خفيفاً معبراً وممثلاً للمعنى في الموقف التعليمي .
    أهميتها :
     تجعل الموقف التعليمي حيوياً .
     تجعل المتعلم نشيطاً مناقشاً مشاركاً .
     تثير انتباه المتعلمين ودافعيتهم للتعلم .
     تجعلهم يقبلون على التعلم
     تقلل من مشاعر مللهم وإحباطهم 0
     تزيد من مشاعر حماسهم واندماجهم في مواقف التعلم
    وقتها :
    طوال وقت الموقف التعليمي .
    مكونات مهارة الحيوية:-
    أ- حركات المعلم :- سير المعلم في المكان : وقوفه ، تراجعه ، تغير سرعة حركته ، انتظام الحركة .
    ب- إشارات المعلم . مصاحبة الكلام بإشارات مناسبة متسقة ، ويستخدم فيها رأسه ، ووجهه ويديه ورجليه وجسده بهدف الإشعار بمعان محددة .
    ج- صوت المعلم :- النبرة والتنغيم ـ سرعة الكلام ـ التكرار ـ التمثيل بالصوت .
    د- التركيز :- يركز المعلم على النقاط المهمة بالإشارات اللفظية ، أو بألفاظ مثل : نأخذ بالنا - السؤال ـ التكرار
    هـ- التفاعل : ينوع المعلم أنماط التفاعل المستخدمة .
    و- استخدام طرق اتصال متنوعة ومتعددة .
    ز- التقبل والمرح والابتسام والحنان .
    ماذا يفعل المعلم مع التلاميذ الغير منتبهين داخل الفصل
    1-توجيه السؤال ( ماذا تبحث عنه ياعمر في درجك)
    2- إصدار الأوامر (ضع الكتاب في الحقيبة)
    3- السخرية المعتدلة (مالك ياسعيد أنت جوعان)
    4- التنافس (يشجع التلاميذ على التنافس في الإجابات الصحيحة)
    5- الدافعية ( خلى بالك من هذه النقطة لأنها أساس لما يليها)
    6- الإيحاءات (النظرة الحادة لتلميذ معين أواشارة بالإنصات)
    7- الاستدعاء ( يبقى إحنا قلنا إيه ألان ياسامح)
    8- الملامسة (من خلال لمس كتف التلميذ)
    9- الاقتراب (من خلال التوجه نحو التلميذ غير المنتبه دون لفت نظر باقي التلاميذ)
    10- العقوبة ( سواء بالفظ-أو بالضرب)
    11- الإطراء ( التلميذ "احمد "ممتاز كراساته ممتاز ويتابعني خلال الدروس)
    12-الإشارات المكتوبة ( كان يضع توقيعه على كراسات التلاميذ الممتازين في الفصل)
    6- مهارة الإنهاء أو ( الغلق ) :
    تعريفه :
    تلك الأقوال والأفعال التي تصدر عن المعلم بقصد إنها عرض الدرس وتظهر من خلال قدرة المعلم على بلورة الموضوع وتلخيصه باعتبار ذلك نشاطا ختاميا لموضوع الدرس وتظهر من خلال :
    • تلخيص النقاط الأساسية للموضوع.
    • توجيه بعض الأسئلة على الموضوع.
    • مساعدة التلاميذ على تنظيم معلومات الدرس في صورة نقاط

    أهميتها :
     ـ تترك أثراً طيباً في نفوس المتعلمين .
     ـ تحفز المتعلمين للعمل والمشاركة فيما يستجد من أعمال .


    أنواع الغلق :
    1- غلق المراجعة .
    2- غلق النقل.
    كيفيتها :
     إعطاء ملخص للدرس .
     اختبار الطلاب في نهاية الدرس .
     تقويم ما تم إنجازه من الدرس وما تحقق من أهداف .
     تحديد التكاليف المطلوب القيام بها والواجبات العملية .

    تلخيص الدرس في مهارة الإغلاق
    تأخذ إغلاق الدرس أكثر من صورة غالبا ما تكون في صورة عرض ملخص لنقاط الدرس منها:-
    • الملخص اللفظي.
    • الملخص المخططات.

    الملخص اللفظي:-
    يأخذ صورة كلامية في فقرات عامة توجز محتوى الدرس من نقاط مفتاحيه،أو قد يكون ملخص الدرس في صورة إطار عام يتم صياغته في صورة رؤوس موضوعات متدرجة


    الملخص المخططات
    يكون في صورة رسوم خطية(خرائط مفاهيم- مخططات مفاهيم- رسوم تتابعيه- خرائط تدفق)


    توقيت استخدام الغلق
    1- لإنهاء دراسة وحدة تعليمية متكاملة .
    2 - لـتأكيد مفهوم أو مبدأ جديد تعلمه الدارسين .
    3- لإنهاء مناقشة صفية حول موضوع معين.



    أهمية استخدام الوسائل التعليمية :
    ـ تثير دافعية المتعلمين .
    ـ تبعد العشوائية عن الموقف التعليمي .
    ـ تجعل المتعلمين إيجابيين .
    ـ تعمل على تبسيط المفاهيم.

    الكتب الدراسية التجريب العملى
    الوثائق التاريخية المواد التعليمية المواقف التعليمية العروض التوضيحية
    المجلات والجرائد الزيارات الميدانية
    برامج الكمبيوتر الاجتماعات
    البرامج الإذاعية الندوات
    المجسمات الصغيرة
    الخرائط والكرات الأرضية
    الوسائل
    التعليمية
    اجهزة عرض الصور المتحركة

    الاجهزة والادوات التعليمية اجهزة الاستقبال التليفزيونى
    اجهزة الحاسب الالى
    الداتا شو

    جهاز العرض فوق الرأس
    جهاز عرض الشرائح

    دور الوسائل فى العملية التعليمية:-
    1- تكوين المفاهيم بصورة واضحة.
    2- زيادة قدرة التلاميذ على الفهم
    3- اكتساب المهارات الحياتية
    4- مراعاة الفروق الفردية
    5- استخدام الأساليب العلمية فى التفكير
    6- تكوين الاتجاهات والقيم
    7- تنمية التفكير المنتج

    مهارات الوسائل التعليمية

    الاختيار الاختبار الاستخدام

    أ- مهارة اختيار الوسيلة
    هي تلك المهارة التي تعني بتحديد وسيلة معينة وانتقائها من بين عدة وسائل لأسباب تتعلق بنجاح الموقف التعليمي وتحقيق الأهداف المنشودة .
    وقتها : قبل التدريس بوقت كاف ، قد يصل إلى أيام وأسابيع .
    الأسس التي تراعى عند اختيار الوسيلة .
    1- مناسبتها لتحقيق أهداف الدرس .
    2- تناسب مستوى المتعلمين وعددهم .
    3- تلاءم قدرات المتعلمين المادية والمؤسسة التعليمية .
    4- اختيار وسائل من البيئة .
    5- مراعاة سلامة المضمون الموجود في الوسيلة التعليمية .
    أ‌- النواحي العلمية والفنية .
    ب‌- الحداثة والتطور .
    6- لها هدف واضح في وقت محدد من الدرس .
    7- تنويع استخدام الوسائل .
    8- الحرص على عدم الازدحام .

    ب- مهارة اختبار الوسيلة هي تلك المهارة التي تعني بتجريب الوسيلة قبل الاستخدام في الموقف التعليمي

    وقتها : قبل التدريس بوقت كاف

    ج- مهارة استخدام الوسيلة
    هي تلك التي تعني بظروف الاستخدام وأسلوبه وهدفه ومدى المتابعة والنجاح .
    وقتها : في الموقف التعليمي
    الأسس التي تراعى عند استخدام الوسيلة .
    1- تعرض في الوقت المناسب لها .
    2- تعرض في المكان الملائم .
    3- توفر الظروف النفسية للاستخدام الأمثل لها .
    4- تعرض بحيث تجذب انتباه المتعلمين وتشوقهم .
    5- إشراك الدارسين في استخدامها ما أمكن .
    6- تعليق المعلم على ما بها من مفاهيم ومعلومات لتركيز انتباه الدارسين عليها .
    7- ألا يطغى استخدامها على حساب تحقيق باقي الأهداف .





    متكاملة

    متوافقة



    بسيطة
    مرتبطة
    مثيرة
    بموضوع الدرس
    قليلة الكلفة سهلة الصيانة ترغب المتعلم
    في التعلم


    تصنيف الوسائل التعليمية



    المحسوسة شبه المحسوسة المجردة
    1- الخبرات المباشرة 1- إذاعة وتسجيلات وصور ثابتة 1- رموز مصورة
    2- الخبرات العملية غير المباشرة 2- صور متحركة 2- رموز مجردة
    3- المشاهدة والتمثيل 3- التليفزيون
    4- العروض-الأشياء- النماذج
    5- الرحلات التعليمية
    6- المعارض والمتاحف


    الذي يعتمد على الشرح اللفظي وحده لبيان المعاني للطلبة ،
    ففضلا عن كون هذه الطريقة لا توضح المعنى بل تؤدي إلى تكوين فكرة خاطئة لديهم .


     يفحص و يجرب الوسائل التعليمية قبل الدرس
     يحدد الحاجة إلى وسائل تعليمية أخرى إذا تطلب الأمر
     يقدم الوسيلة في الوقت المناسب
     يشغل أجهزة عرض الوسائل مثل جهاز العرض العلوي وقت العرض فقط و يطفئه عقب الانتهاء منه
    ثالثاً : مهارات التقويم والمتابعة :

    قبل أن نتحدث عن مفهوم التقويم لابد أن نوضح عدداً من المفاهيم التي تفيد في استيعابه .
    أولا أدوات القياس
    هي مجموعة من الأسئلة أو المهام المتعلقة بخاصية معينة يطلب من المتعلم الإجابة عليها وبفحص هذه الإجابات نحصل على قياس لأداء المتعلم لهذه الخاصية وتشمل أدوات القياس :الاختبارات ـ بطاقة الملاحظة ـ قوائم التقدير .
    القياس :
    هو العملية التي يقدر بها أداء المتعلم بالنسبة لخاصية
    معينة باستخدام أداة قياس مناسبة .
    التقييم : التقويم
    هي العملية التي يتم من خلالها تحديد الدرجة التي يحصل
    عليها الطالب من خلال أداة القياس المستخدمة التقييم
    التقويم : التشخيص
    الارتقاء بأداء الطالب في نقاط القوة وتنميتها .
    وهذا يعنى أن عملية التقويم تشمل إلى جانب عملية القياس القياس
    والتقييم عمليات : التشخيص والعلاج والارتقاء .


    أغراض التقويم:-
    التشخيص:-
    اى تحديد مستويات التلاميذ قبل البدء في التعليم والتعلم، ويجب أن يكون موضوعيا وصادقا.
    المسح:-
    اى جمع معلومات وبيانات عن ظاهرة أو واقع لدراسة من اجل اتخاذ قرارات لتطويرها وتحسينها.
    التنبؤ:-
    بمعنى إمكان الكشف عن درجة استعداد التلميذ وقدراته على النجاح في مجال الدراسة مستقبلا.




    أنواع التقويم في العملية التعليمية

    1
    1ـ تقويم مبدئي 2ـ تقويم مرحلي ( تكويني ) 3ـ تقويم ختامي





    التقويم المبدئي :
    يتم قبل البدء في تطبيق المنهج ويساعد في :
    1ـ تحديد وضع المتعلم من أجل نقطة البداية في التعامل مع المنهج فقد ترتب مستويات مختلفة للبدء في التعامل مع المنهج أو البرنامج حيث يقسم الدارسون إلى مستوى متقدم ومستوى متوسط ومستوى مبتدئ .
    2ـ معرفة الأوضاع التي سيتم فيها تطبيق المنهج من حيث الإمكانات المادية والمعلمين والطلاب وذلك لبدء المنهج أو البرنامج على أساس من معرفة الواقع معرفة سليمة والتقويم المبدئي ضرورة عند استخدام المعيار المتدرج .


    التقويم المرحلي ( التكويني ):
    يتم في فترات مختلفة أثناء تطبيق المنهج بغرض :
    الحصول على معلومات تساعد في مراجعة العمل وإعادة توجيه السير بالمنهج مما يكون له تأثير على الصورة التي يصل إليها الناتج النهائي فهو ضروري في توجيه العمل بما يوفره من تغذية راجعة لاستدراك ما لم يتم استيعابه بالمستوى المطلوب ويتم أثناء التدريس .

    التقويم الختامي :
    يتم في ختام التعامل مع المنهج أو البرنامج بهدف التأكد من تحقيق الأهداف المرجوة في ختام أهداف محور ما أو في ختام المنهج ككل .



    أساليب التقويم:

    توجد وسائل وأدوات متنوعة تستخدم في الحصول على المعلومات اللازمة للتقويم ويمكن تصنيف هذه الوسائل والأدوات إلى ثلاث أنماط:-

    الاختبارات تقيس الجوانب المعرفية
    ( العقلية ) لدى المتعلم .
    أساليب
    التقويم

    يمكن عن طريقها الحصول على
    أساليب المعلومات التي لا يمكن الحصول
    التقدير عليها إلا من الشخص نفسه
    الذاتي



    أساليب
    الملاحظة تساعد في الحصول على معلومات عن
    سلوك الشخص الملاحَظ ومن هذه الأساليب
    بطاقات الملاحظة



    الاختبارات التحصيليه
    هذه الاختبارات تعتبر تحصيلية لمدى تحقيق الأهداف عند الدارسين .
    الأسس التي يتم مراعاتها في الاختبار : ـ
    1ـ التوازن النسبي بين كم الأهداف . داخل الاختبار الواحد .
    2ـ التنوع والتوازن في المستويات العقلية ( تذكر ـ فهم ـ تطبيق )
    3ـ التوازن بين المستويات العقلية وكم الأهداف السلوكية في كل هدف عام .
    4ـ الاختبار يبين مدى ما استوعب من البرنامج وإن كانت الأسئلة التطبيقية تشير إلى ملامح من تغيير السلوك الداخلي للفرد .

    خطوات إعداد الاختبار التحصيلى
    1ـ تحديد الغرض من الاختبار
    قياس تحصيل الدارسين بعد الانتهاء من التدريس .
    2ـ تحليل المحتوى :
    حيث يتم تحليل الموضوعات التي تم تدريسها في البرنامج والوزن النسبي لكل موضوع وما يشكله من مفاهيم وتعميمات ومهارات وبالتالي يمكن تحديد الوزن النسبي للأسئلة الخاصة بكل موضوع .
    3ـ تحديد أهداف الاختبار :
    تمثل الأهداف الخاصة ( السلوكية ) لكل موضوع من موضوعات البرنامج ، مما يساعد في وضع الاختبار حيث أن هذه الأهداف ما هي إلا الناتج النهائي المراد أن يحققه الدارس بعد دراسة البرنامج كما يفيد في تحديد نسبة الأسئلة في كل مستوى من مستويات المعرفة ( تذكر ـ فهم ـ تطبيق ) .
    4ـ إعداد جدول المواصفات :
    يتم تحديد الأهداف الخاصة ببعدي جدول المواصفات ، حيث ترتبط الأهداف بالمحتوى وتلتقيان في خانة من خانات الجدول ويتحدد من هذه الخانات عدد الأسئلة التي تقيس هذا الجانب من المحتوى والمستوى المتقاطع معه كما في الجدول التالي :

    المستوى
    المحتوى تذكر فهم تطبيق حل المشكلات المجموع 100 % ملاحظات

    و يتطلب إعداد جدول المواصفات ما يلي :
    أ-تحديد الوزن النسبي لكل عنوان أو موضوع من موضوعات الاختبار حسب ما يقرره المعلم أو يراه من أهمية ذلك الموضوع .
    ب- تحـديد عدد الأسـئلة و توزيعها على الموضـوعات الفرعية للمحتوى اعتمـادا على الوزن النسبي لذلك العـنـوان.
    ج- توزيع الأسئلة في كل عنوان على مستويات السلوك أو النواتج التعليمية.
    - و يحقق جدول المواصفات عدة فوائد منها :
    - يحقق الشمول المطلوب في كل اختبار تحصيلي مما يتيح تغطية جميع عناصر المحتوى أو الموضوعات التي تم تدريسها.
    - يعطى للاختبار صدق المحتوى الذي تتطلبه مواصفات اختبار التحصيل التي ننشدها.
    - يساعد على الاهتمام بجميع مستويات الأهداف و عدم التركيز على الجوانب الدنيا فقط و المتمثلة في المعرفة أو التذكير .
    5ـ تحديد الأسئلة :
    يتم اختيار نوع الأسئلة والعدد المطلوب منها في كل خلية من خلايا جدول المواصفات .
    6ـ كتابة أسئلة الاختبار .
    توضيح طريقة وضع أسئلة الاختبارات التحصيلية

    شكل الأسئلة :
    أ ) موضوعية مثل  ( أو × ) ـ إعادة ترتيب ـ تكملة ـ توصيل بين الأعمدة ـ اختيار من متعدد

    ب ) أسئلة مقــــال : مثل وضح – اشرح – بيّن - وضح العلاقة بين - ..والمقالية أفضل وذلك لأنها

    1ـ تساعد على استيعاب الأهداف كلها 2ـ توضح العلاقة بين الأهداف
    والمقالية إما
    1ـ تذكر ( حفظ ) 2ـ فهم 3ـ تطبيق


    فيما يلي بعض المقترحات التي نقدمها عند كتابة أسئلة الاختبار بغض النظـر عن أنواع أو أشكال هذه الأسـئلة و ينصح المعلم بمراعاتها و الاسترشاد بها :
    1- تجنب التعقيد اللفظي .
    2- أن يكون لكل سؤال إجابة واحدة صحيحة.,
    3- يجب أن يتناول كل سؤال جانبا مهما في المحتوى.
    4- يجب أن يكون كل سؤال مستقلاَ بذاته.
    5- تأكد أن كل سؤال يطرح موقفا واضحا لا لبس فيه ولا غموض.





    أنواع الأسئلة الموضوعية :
    أ- فقرات الصواب و الخطأ : اتبع الإرشادات التالية في كتابتها :
    1- تأكد من أن العبارة في صياغتها النهائية لاشك أو لبس في صحتها أو خطئها.
    2- تجنب استخدام كلمات التعميم أو التخصيص.
    3- يجب أن تتضمن العبارة الواحدة فكـرة واحدة.
    4- استخدام عبارات النفي أو الصياغة السابقة بقلة و حذر و تجنب النفي المزدوج .
    5- أن يكون طول العبارة مناسبا و يفضل أن تكون العبارة الصحيحة مماثلة في الطول للعبارة الخطأ.
    6- إذا احتوت العبارة على وجهة نظر ما فيجب أن ينسب إلى مصدره .

    ومن الأمور التي يجدر بالمعلم مراعاتها عند إعداد أسئلة الصواب و الخطأ في الاختبار :
    1- توزيع الفقرات الصائبة و الخطأ عشوائيا و بدون ترتيب أو تسلسل معين .
    2- استخدام نفس العدد من العبارات الخطأ في السؤال الواحد .
    3- أن تكون الفقرات مستقلة بعضها عن بعض فلا تعتمد إجابة إحداها على الأخرى أو أن تكون في أحد العبارات تلميحات لعبارة أخرى .
    ب- أسئلة الاختيار من متعدد : اتبع الإرشادات التالية في كتابتها :
    1- تأكد أن الأرومة تطرح مشكلة واضحة و محددة .
    2-اجعل معظم الفقرة متضمنا من الأرومة واجعل البدائل قصيرة ما أمكن.
    3- تأكد من أن هناك إجابة صحيحة واحدة فقط أو إجابة فضلى .
    4- تأكد من أن البدائل هي إجابات محتملة و معقولة ظاهريا .
    5- تجنب التلميحات اللفظية التي تؤدى إلى الإجابات الصحيحة .
    6- تجنب استخدام صيغة النفي في الأرومة كلما أمكن ذلك .
    7- تجنب استخدام عبارة من نوع ”جميع ما ذكر“ .
    جـ- أسئلة المقابلة : اتبع الإرشادات التالية في كتابتها :
    1- يراعى أن تكون مادة الفقرة الواحدة متجانسة .
    2- ضع لكل قائمة عنوانا يصف محتوياتها و تعليمات تحدد بموجبها كيف تتم المقابلة .
    3- يفضل أن تكون المجموعة الواحدة في فقرة المقابلة قصيرة نسبيا و العدد المناسب في القائمة لا يزيد عن ستة أو سبعة .
    4- اجعل عدد بدائل الإجابة ”القائمة الثانية“ أكثر أو اقل من عدد العبارات في القائمة الأولى، إلا إذا كان مسموحا باستخدام البديل الواحد أكثر من مرة، و في هذه الحالة يشار إلى ذلك في التعليمات
    د- الأسئلة ذات الإجابات الموجزة (المقيدة) : اتبع الإرشادات التالية في كتابتها :
    1- تأكد من أن السؤال أو العبارة تطرح مشكلة محددة وواضحة.
    2- يجب أن تكون الإجابة المطلوبة متفق على صحتها .
    3- أن لا تحتوى عبارة التكميل على أكثر من فراغين ، ويفضل أن يكون الفراغ قريبا من نهاية العبارة و ليس في بدايتها .
    هـ- أسئلة المقال : فيما يلي بعض المقترحات المفيدة في كتابة أسئلة المقال :
    1- استخدام أسئلة المقال لقياس النواتج التعليمية العليا .
    2- استخدام مادة جديدة أو تنظيما جديدا عند صياغة سؤال المقال.
    3- لا ينصح بالاختيار في أسئلة المقال إلا إذا تطلب الموقف ذلك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 23 يوليو 2014, 6:00 pm